اسم المستخدم: كلمة المرور: نسيت كلمة المرور



 

     
 
 
رأفت خليل البهادلة
التاريخ
1/22/2006 11:15:41 AM
  الأثبات بشهادة الشهود في نظام المرافعات الشرعية السعودي      

              الأثبات بشهادة الشهود في نظام المرافعات الشرعية السعودي

المقدمــة

تبرز شهادة الشهود من بـين وسائل الإثبات القانونية, أو ما يُعرف بـالبيّنة الشخصية , كأكثر وسـائل الإثبات إنتشارا بين المتداعين, والهدف منها أن يُثبت الخصم إدعاءه أو دفاعـه, بإفادة أشخاص يُسميهم, ويدعوهم إلى المحكمة لأداء شهاداتهم, في النزاع المنظور أمامها, على وقائع يعرفونها لكنها غير متعلّقة بهم شخصياً, ولكن شاءت الظروف أن يتواجـدوا في مكان أو زمان حدوثها.

ونظراً لإختلاف الناس وتنازعهم في الحقوق التي تكون لهم في تعاملاتهم المختلفه وفي ظل  إمكانية جحود وإنكار حقوق بعضهم  عند الآخر, وعدم إقرار أي من الطرفين بنسبة الحق إلى صاحبه, كان لابد من وجود نظام الإشهاد أو شهادة الشهود وذلك لحفظ الحقوق من الضياع , ومن أجل الأخذ على أيدي العابثين وإعطاء كل ذي حق حقه, فالشهادة أذن طريق من طرق الإثبات التي يتوصل  بها القاضي إلى إنصاف المظلوم من الظالم  .

وقد عالج نظام المرافعات السعودي أحكام الشهادة , في الفصل الخامس في المواد   من(117) الىالمادة(123) من  نظام المرافعات الشرعية السعودي.
وسوف أستـعرض في هذا البحث  أبـرز أحـكام شهادة الشهود , من ناحية تعريفها, شروط سـماعها, والحالات التي يجوز بها الإثبات بشهادة الشهود ودعوة الشهود وحضورهم وعدم تمكنهم من الحضور , وبدء سماع شهادتهم ومناقشتها من قبل الخصوم , وهي محاولة متواضعة لشرح مواد ونصوص هذا النظام الذي يعتبر الأساس لأية محاكمات عادلة
وذلك فيما يتعلق بإلاثبات بشهادة الشهود , إذ أنه من الملاحظ إن النظام القضائي السعودي يعتمد بشكل أساسي على شهادة الشهود في مختلف القضايا.

ورغم أن نظام المرافعات الشرعية قد ترك بعضاً من الجوانب التي تحكم الشهادة إلى أحكام الشريعة الإسلامية وما أستقر عليه الفقه الاسلامي , فقد أرتأيت  الرجوع فيما يستدعي التوضيح في أحكام الشهادة إلى ما أستقر عليه رأي جمهور الفقهاء ودون التبحر في آراء الفقهاء أو المذاهب المختلفه وذلك منعاً للإطالة , وليكون مدار هذا البحث منصباً على توضيح وشرح الإثبات بشهادة الشهود وفقاً لنظام المرافعات الشرعية السعودي, مع الإستعانة والرجوع إلى أحكام الفقه الإسلامي في الأمور التي سكت عنها هذا النظام , وقد ختمت هذا البحث بملاحظات وتوصيات حول نصوص الشهادة في نظام المرافعات الشرعية السعودي .

,,,,, والله الموفق,,,,,

                                            المبحث الاول :  تعريف الشهادة

في اللغة: وهي تأتي بمعاني منها : الخبر القاطع , المعاينة والعلانية , الحضور , ومثالها في الخبر القاطع قوله تعالى  (وما شهدنا إلا بما علمنا) وبمعنى المعاينة قوله تعالى ( وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن  إناثا أشهدوا خلقهم ستكتب شهادتهم ويسألون) بمعنى أأبصروا خلقهم وعاينوه, وبمعنى الحضور قوله تعالى ( فمن شهد منكم الشهر فليصمه ) ، ومعنى الشهود هم الحضور لأن الشاهد يحضر مجلس القاضي ليدلي بأقواله فيطلق بطريق المجاز عليها شهادة, ومنه قول رسول الله صلىالله عليه وسلم ( الغنيمة لمن شهد الواقعة ) بمعنى حضرها.

في الإصطلاح:  هي دليل من أدلة الإثبات يتمثل في قيام شخص من غير أطراف الخصومة بالإخبار في مجلس القضاء بعد حلف اليمين  بما يعرفه شخصياً حول وقائع معينة تصلح محلاً للإثبات.

في الفقـه : يتم تعريفها بأنها إخبار صادق في مجلس القضاء بلفظ الشهادة لإثبات حق على الغير.

وتسميتها بالشهادة إشارة إلى أنها مأخوذه من المشاهدة المتيقنة , لأن الشاهد يخبر عن ما شاهده وتيقّن منه , والإشارة الى ذلك بحديث أبن عباس- رضي الله عنه – ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يشهد  بشهادة , فقال لي : " يا أبن عباس لا تشهد إلا على ما يضيء لك كضياء هذه الشمس وأومأ رسول الله بيده الـــى الشمـس " .

وعلى ذلك فإن الشهادة المقصود بها كدليل في الإثبات هي الشهادة المباشرة، فالأصل
أن يدلي الشاهد بما عرفه مباشرة سواء عن طريق السمع أو البصر أي تلك التي تنجم عن الأتصال المباشر لحواس
الشاهد بالواقعة المشهود عنها.

أما الشهادة غير المباشرة، أو الشهادة السماعية او شهادة النقل أي تلك التي ينقل فيها الشاهد الواقعة بالتواتر عما سمعه من غيره، فإنها لا تصلح كدليل في الإثبات بل يمكن سماعها لمجرد الإستدلال الذي لا يصل إلى مرتبة الدليل.

والشهادة كغيرها من الأدلة تخضع لتقدير القاضي فلا يصح مناقشته في قناعته الوجدانية حول أخذه بشهادة أو طرحها أو اعتماده على شهادة دون أخرى.

وفي حال تعارضت شهادة الإثبات مع شهادة النفي فالرأي الأول والأخير يعود للقاضي نفسه , كما يمكنه ان يرجّح شهود أي من الخصمين حسب قناعته الوجدانية, على ان يقوم بتسبيب طرحه الشهادة التي لم يأخذ بها في صك الحكم . 

كما يمكن للقاضي أن يأخذ بشهادة شهود المدعي أو المدعى عليه الذين لا تقبل شهادتهم طالما لم يعترض على سماعها الخصم الآخر ولا يصح مجادلته فيما أطمأن إليه من شهادات هؤلاء.

ولا يخضع القاضي في وزنه للشهادة لرقابة محمكة التمييز أو حتى مجلس القضاء الأعلى في السعودية إلا إذا كان تقديره لوزن البينة (شهادة الشهود) يشوبه خطأ جسيم ومخالفة للنظام .

                                      المبحث الثاني : مكانة الشهادة في الإثبات

إن الأدلة الشرعية التي تثبت بها الحقوق ليست على درجة واحدة من القوة , بل بعضها أقوى من بعض , فالمرتبة الأولى تأتي للإقرار ومن ثم تأتي الشهادة , فالشهادة تأتي ثانياً بعد الإقرار من حيث القوة , ذلك ان الإقرار هو إخبار الشخص نفسه عن الحق الذي في ذمته للغير على وجه القطع واليقين وبما ينفي الريبة والتهمة , إذ إن العاقل لا يكذب على نفسه كذباً يضرّ به , لذا كان الإقرار سيد الإدلة في الإثبات إذ لا يكون بعد الإقرار أي حاجة للإثبات بالشهادة أو بأي طريق أخر من طرق الإثبات  فالإقرار حجة ملزمة للمقّر نفسه بما أقرّ به من حقوق للغير في ذمته , بينما الشهادة دليل ظني يجوز دحض ما ورد بها ولا تثبت بها الحقوق بالقطع واليقين .

                                المبحث الثالث : حكم الشهادة ومشروعيتها

الشهادة حجة مظهرة للحق يجب على القاضي الحكم بموجبها متى كانت مستوفية لشروطها , وهي مشروعة بنص القرآن الكريم وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم, يقول الله سبحانه وتعالى (وأستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وأمرأتان ممن ترضون من الشهداء)"البقرة282" وقوله تعالى (وإشهدوا أذا تبايعتم) وقوله تعالى (وأشهدوا ذوي عدل منكم)  ومنها قوله عليه الصلاة والسلام     ( شاهداك أو يمينه).

ويعد تحمّل الشهادة وأداؤها من فروض الكفاية, وذلك لقوله تعالى ( ولا يأبى الشهادة إذا ما دعوا ) وقوله تعالى ( ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها منكم فأنه آثم قلبه)"البقرة284" ولكونها فرض كفاية فاذا قام بها العدد الكافي سقط الإثم عن الجماعة, ولأن الشهادة أمانة فيلزم أداؤها كسائر الأمانات, فأن امتنع الجميع أثموا كلهم .

والشهادة حجة شرعية تظهر الحق ولا توجبه , ولكنها توجب على القاضي أن يحكم بمقتضاها , لأنها إذا أستوفت الشروط المطلوبة فتكون قد أظهرت الحق والقاضي ملزم بالقضاء بالحق .

                                    المبحث الرابع : شروط  صحة الشهادة

لم يحدد نظام المرافعات الشرعية السعودي ضمن نصوصه  شروطاً معينه لقبول الشهادة من عدمها , وهو بذلك قد ترك الأمر للرجوع إلى أحكام الشريعة الإسلامية والفقه الإسلامي لتحديد الشروط الواجب توافرها فيمن يجوز قبول شهادته أو عدم قبولها , وبالرجوع إلى الفقه الإسلامي  للوقوف على شروط الشهادة , تبين أنها تنقسم الى  قسمين شروط يجب توافرها في الشاهد نفسه وهي ما تعرف ( بشروط التحمّل)  وشروط  ترجع إلى الشهادة نفسها وتعرف ( بشروط الأداء)  وهي على التفصيل الآتي :-

ولاً-  :  شروط  ترجع الى الشاهد  نفسه  وهي  تعرف بشروط التحمـــّل  وهي كالتالي :-

1- البلوغ : حيث لا يصح سماع شهادة الأطفال والصبيان , إذ أنه من باب أولى اذا كان لا يؤتمن على التصرف وحفظ أمواله الخاصة فأنه لا يؤتمن على الشهادة وحفظ حقوق غيره.

2- العقل : فلا تصح شهادة غير العاقل الذي لا يعرف كنه ما يقوله ولا يعقله حتى يحتكم إليه في حقوق الآخرين .

- 3 لعدالة : فقد أجمع جمهور الفقهاء على ضرورة ان يكون الشاهد عادلاً  لقبول شهادته في مجلس القضاء , تحقيقاً لقوله تعالى ( وأشهدوا ذوي عدل منكم )

4- الحرية : فقد أجمع جمهور الفقهاء على عدم جواز شهادة الرقيق , ونرى إن حكم هذا الشرط في الشهادة قد أصبح منسوخاً في وقتنا الحاضر , إذ لم يعد هناك نظام للرّق سواء في المجتمع الإسلامي  أو المجتمع الغربي  , بل إن إسترقاق البشر أصبح  يعتبر جريمة دولية وهناك إتفاقية دولية لإبطال الرّق  ولانحتاج إلى الاشارة إلى الدور الأساسي الذي كان لديننا الإسلامي الحنيف في هذا الأمر

5- البصر :  وقد أختلف الفقهاء وأستفاضوا في البحث متى تصح شهادة الأعمى  ومناط الأمر انه لايعتد بشهادة الأعمى  في  الأمور التي تحتاج إلى رؤية وتجوز شهادته في الأقوال دون الأفعال فيما لا يشتبه عليه من الأقوال والأصوات إذا كان فطناً , ونرى أن يترك أمر تقدير قبول شهادته من عدمها إلى تقدير القاضي نفسه وما يراه من فطنة وتمكّن في نفس الشاهد لما سمعه من قول مؤثر  في سير الدعوى .

6- الإسلام : ذهب جمهور الفقهاء على أن الأصل أن يكون الشاهد مسلماً فلا تُقبل شهادة الكافر, فهو ليس بعدل وفاسق ويكذب على الله تعالى فلا يؤمن منه الكذب في حقوق الناس .

  7- النطق : فلا تصح شهادة الأخرس عند جمهور الفقهاء , غير أن بعض التشريعات تأخذ بشهادة الأخرس إذا ما كانت إشاراته مفهومة لا لبس فيها , أو إذا كتبها بخط  يده. 

-8 التيقظ : فلا تقبل شهادة كثير الغفلة وغير اليقظ الذي غالبا لا يمكن التوثق بقوله لغلبة النسيان والغفلة وعدم الحفظ  لد

9-  ألا يكون محدوداً بحدّ القذف : وذلك إحقاقاً لقوله تعالى ( والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا باربعة شهداء فأجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم  الفاسقون ).

10- عدم التهمة : والمقصود أن لا يكون على الشاهد أمراً يشوب شهادته ومنها لا الحصر: أن  تجّر الشهادة عليه مغنما وتدفع عنه مغرما , أي أن لا تكون له مصلحة من وراء الشهادة , وكذا أن لا تكون هناك عداوة بين الشاهد والمشهود عليه , وأن لا تكون الشهادة من أصل لفرعه أو من فرع لأصله وإن كانت تقبل إن كانت عليه في الحالتين المذكورتين وألا يكون الشاهد خصماً لنفسه أى لموكله أوالوصي للموصى عليه وغيرها من الحالات المشابهة والتي لابد من الرجوع في  تقدير وجودها من عدمه إلى  قناعة القاضي الوجدانية.

ثانياً-  : شروط  ترجع الى الشهادة نفسها وهي تعرف بشروط  الأداء وهي كالتالي:

 1- أن يكون آداء الشهادة بلفظ (أشهدُ) : وهو أمر بأتفاق جمهور الفقهاء

 2 -أن تكون الشهادة مطابقة لدعوى أحد الخصمين أو موافقة لها :  ومثاله أن يدّعي شخص على أخر أن له بذمته مبلغ الف ريال, ويأتي بشهوده , فيشهدون بذلك  فتكون الشهادة مطابقة لدعواه , أو أن يشهد الشهود أن له خمسماية ريال فقط وليس ألفاً فتكون الشهادة لذلك موافقة لدعوى المشهود له فيؤخذ بها .

 3-  أن تكون الشهادة على شيء معلوم : فلا يعقل أن تنصّب الشهادة على شىء مجهول غير معلوم , بمعنى أن يكون المشهود به واضحاً بيّناً حتى تترتب على  الشهادة آثارها , ولأن علم القاضي بالمشهود به شرط لصحة قضائه , فما لا يعلمه القاضي لا يمكنه القضاء به.

4-أن تكون الشهادة ضمن النصاب المطلوب : ومثاله الزنا فلا تقبل الشهادة عليه الا بتوافر النصاب للشهادة وهي أربعة شهداء , ومنها مالا يقبل الإ بشاهدين لا إمراة فيهما مثل  الحدود والقصاص وعقد النكاح والطلاق والرجعة, وبعضها ما يثبت بشهادة رجل وأمراتين وهو ما سوى الحدود والقصاص سواء أكان مالاً أو غير مال

 5-   أن لا تكون الشهادة واردة على ما يخالف الحس : فعلى الشهادة أن لا تخالف المحسوس , لأن الحسّ يفيد علماً قطعياً ثابتا, فإذا خالفت الشهادة هذا الحسّ لم تكن طريقا شرعّيا يصلح لبناء الأحكام عليها , فالشهادة علم ظنّي والحسّ علم قطعي وإذا تعارضا كان الأخذ بما هو قطعي أوجب وهو الحسّ

 6-  أن لا يكون في الشهادة شبهة في الأخذ بها :-  لذا فلا تقبل شهادة من عُرف بالفسق أو الجنون وكذا شهادة الفروع للأصول والعكس وبكل ما من شأنه أن يثير الشك في صحة شهادة الشاهد , ويعود أمر تقدير ذلك إلى قناعة القاضي بتوافر الشبهة في أداء الشهادة من عدمها.

                     المبحث الخامس: في الإثبات بشهادة الشهود :

إذا أراد أحد الخصوم إثبات  دعواه بواسطة شهادة الشهود فعليه أن يتقدم بطلب بذلك إلى القاضي ناظر الدعوى أثناء المرافعة , إذ لا يصح لطالب الإثبات بشهادة الشهود أن يأخذ شهوده معه أو يدعوهم إلى الحضور إلى المحكمة من تلقاء نفسه ويطلب من المحكمة سماعهم ,  بل عليه أولاً أن يبيّن للمحكمة الوقائع المراد إثباتها بواسطة الشهود , وهو ما نصت عليه المادة( 117) من نظام المرافعات الشرعية  بقولها :

( على الخصم الذي يطلب أثناء المرافعة الإثبات بشهادة الشهود أن يبين في الجلسة كتابة أو شفاهاً الوقائع التي يريد إثباتها، وإذا رأت المحكمة أن تلك الوقائع جائزة الإثبات بمقتضى المادة السابعة والتسعين قررت سماع شهادة الشهود وعينت جلسة لذلك وطلبت من الخصم إحضارهم فيها ) .

 ووفق نص المادة المذكورة  فأن على الخصم الذي يريد اثبات دعواه أن يبيّن  هذه الوقائع للمحكمة في ذات الجلسة إما شفاهةً او كتابةً , وعلى القاضي أن يتأكد إن كانت هذه الوقائع مما يجوز إثباتها بواسطة الشهود أم لا , فإن كانت كذلك يقرر القاضي سماع شهود الخصم على الوقائع التي ذكرها, ويحدد جلسة لسماع شهادتهم ويتم إثبات ذلك في ضبط القضية , على أنه إذا لم يتقدم  أو يبادر أي من الخصوم  بطلب سماع بينته المتمثلة بشهادة الشهود على دعواه التي تقدّم بها فإن على القاضي أن يسأله عنها .

وقد وضعت المادة (97) من نظام المرافعات  قاعدة عامة في الإثبات وبيّنت الشروط المطلوب توافرها بشكل عام في أية واقعة يراد إثباتها أيا كانت طريقة الإثبات ومنها الإثبات بشهادة الشهود ,  وقد جاء نص المادة (97) من النظام كما يلي:

( يجب أن تكون الوقائع المراد إثباتها أثناء المرافعة متعلقة بالدعوى منتجة فيها جائزاً قبولها.)

وتتركز هذه الشروط في ثلاث نقاط أساسية هي أن تكون الواقعة متعلقة بالدعوى, منتجة فيها, جائزاً قبولها  وهي شروط لابد من توافرها في أية واقعة لتكون قابلة للاثبات وهي بالتفصيل كالتالي :

شروط الواقعة المراد اثباتها :-

1-  ان تكون الواقعة  متعلقة بالدعوى :- وهو أن يؤدي إثبات الواقعة مباشرة أو غير مباشرة إلى إثبات الدعوى أو جزء منها , وهذا يعني أن الوقائع المراد إثباتها لابد أن تكون متعلقة بالحق المطالب به بحيث تؤدي إلى إثبات الحق أو جزء منه وكما هو ملاحظ أن المشرع لم يشترط في ذلك أن تؤدي الوقائع إلى الإثبات مباشرة بل يكفي أن يؤدي إلى الإثبات بصورة غير مباشرة ، بمعنى جواز إثبات وقائع قريبة من الدعوى على أن تكون متصلة بالواقعة الأصلية إتصالاً وثيقاً بحيث يؤدى إثباتها إلى أحتمال اثبات الواقعة الأصلية المتعلقة بالدعوى , وبكل الأحوال فأن تقدير الواقعة وكونها متعلقة بالدعوى تختص بها محكمة الموضوع وتقع تحت سلطتها التقديرية وهي لا تخضع في ذلك الى رقابة المحاكم الاستئنافية.

2-  ان تكون الواقعة منتجة في الدعوى:-  أي ان تكون الواقعة مؤثرة في الدعوى نفياً او إثباتاً , ويفهم من ذلك أن الواقعة المنتجة في الدعوى هي تلك التي متى ما ثبتت تؤدي إلى الفصل في الدعوى سواء كان إيجاباً أو سلباً أي بالنفي أوالإثبات , وأن في ذلك تحقق للعدالة التي ينشدها كل مشرع ذلك أن اختصار الوقائع على كونها منتجة فقط في الدعوى , وبإعتبار أن الوقائع غير المنتجه تخرج الدعوى عن مسارها الطبيعي  وتتجه بها الى  طريق لا ينتج عنه اثبات او نفي الدعوى,  وبالتالي على القاضي أن يسمح للخصوم باثبات الوقائع التي تكون منتجه  ومؤثرة بالدعوى , وقد يؤدي  رفض القاضي  لإثبات بعض الوقائع المنتجه في الدعوى ابتداءً إلى تعطّل طريق إثبات الدعوى أمام الخصوم . والوقائع المنتجة في الإثبات مسألة موضوعية تخضع لتقدير قاضي الموضوع (محكمة  الدرجة الاولى)  ولا تخضع لرقابة المحاكم الأعلى درجة  ( التمييز) باعتبار أنها مسألة موضوعية ما لم يتعلق الأمر بخطأ في تطبيق النظام او قصور في تسبيب  رفضه لطريقة الاثبات  أوالإستناد الى الوقائع منتجه بالدعوى أو على أسباب قانونية أي بمسألة من مسائل القانون في هذه الأحوال تكون للمحاكم العليا سلطة الرقابة والتدخل

 3-   ان تكون الواقعة جائز قبولها :-  اي ان تكون ممكنة الوقوع فلا تخالف الشرع أو العقل أو الحس  , ويلاحظ أن النظام السعودي نص على ضرورة عدم مخالفة الواقعة المراد اثباتها للشــرع باعتبار أن الشريعة الاسلامية هي مصدر أنظمتها ، وكل ما يخالف العقل او الحس بالطبع يخالف الشرع وهذه تخضع لرقابة المحاكم الأعلى.

                           المبحث السادس : الحالات التي يجوز الاثبات فيها بالشهادة

بشكل عام وفيما عدا القضايا المتعلقة بالحدود, فأن نظام المرافعات الشرعية  قد أباح إثبات كافة الوقائع المادية والتصرفات المدنية والتجارية  كالقروض والبيوع والايجارات وسائر العقود المالية فأنه يجوز إثباتها بشهادة الشهود, وبخلاف ما استقرت عليه معظم قوانين المرافعات في الدول العربية التي نصت على انه لا يجوز اثبات عكس ما اشتمل عليه دليل خطي بشهادة الشهود , وكذلك وضعت هذه القوانين  نصابا من المال اذا زادت المطالبة بأكثر منه , فلا يجوز اثبات مبلغ المطالبة بشهادة الشهود  ولا بد ان يكون ثبوت المبلغ  بالكتابة الا في حالات معينه, عدا الأمور التجارية التي تكون بين التجار فيجوز إثباتها بكافة طرق الإثبات ومنها شهادة الشهود, ووجوب الكتابة هو إتباعاًً لقوله تعالى ( اذا تداينتم بدين الى أجل مسمى فأكتبوه) وهو أمر خلا من النص علية في نصوص الشهادة في نظام المرافعات الشرعية السعودي.

                              المبحث السابع : دعوة الشهود وحضورهم :-

اذا قررت المحكمة سماع شهادة الشهود , فأنها تدعوهم الى الحضور الى المحكمة لإداء شهادتهم وتقوم بتكليف الخصم الذي طلب الإثبات بواسطتهم بإحضارهم بنفسه في الجلسة القادمة , ويشار إلى ميعاد حضور وسماع شهادة الشهود في ضبط القضية وللخصم الذي طلب الإثبات بالشهود أن يطلب إعطائه مهلة لإحضارهم في الجلسة المعينه لذلك , والمحكمة بدورها تعطيه هذه المهلة على أن تكون المهلة مناسبة لحضور الشهود من وجهة نظر المحكمة, فلا تكون المهلة طويلة جدا بطلب الخصم ,  حتى لا يكون ذلك سبباً أو حيلة من الخصم لإطالة أمد التقاضي والإضرار بخصمه الأخر, ولاتكون المهلة المعطاة  قصيرة بحيث لا يتمكن الخصم من إحضارهم بهذه المهلة , وبكل الأحوال فأن الامر يعود الى تقدير المحكمة التي لها ان تحدد اقل مدة كافية لحضور الشهود لسماع شهادتهم , وهو ما نصّت عليه المادة (122) من نظام المرافعات الشرعية بقولها :

" إذا طلب أحد الخصوم إمهاله لإحضار شهوده الغائبين عن مجلس الحكم فيمهل أقل مدة كافية في نظر المحكمة......"

غير إنه إذا مضت هذه المهلة المعطاة من المحكمة للخصم لإحضار شهوده في الجلسة المعينة لذلك ولم يقم بإحضارهم , وأياً كانت الأسباب والمبررات لذلك , فإن المحكمة تقوم بمنح الخصم مهلة أخرى لإحضار شهوده مع إنذاره بأن المحكمة ستعتبره عاجزاً عن تقديم البينة إذا لم يقم بإحضار شهوده في الموعد المحدد لذلك , وتقوم المحكمة بتحديد موعد جديد لإحضار هؤلاء الشهود, فإذا إنقضت المهلة الثانية ولم يقم الخصم بإحضار شهوده في الجلسة المعينة - وسواء أقر الخصم بعدم قدرته على إحضارهم أو تعلل بأية أسباب  لذلك-  فان المحكمة تعتبره عاجزا عن اثبات دعواه , وتقوم بالفصل فيها حسب البينة المقدمة بها او ترد دعوىالمدعي لعدم الثبوت, وذلك بغض النظر عن أية اسباب او مبررات قد يتمسك بها الخصم لعدم إحضاره شهوده ومنها مثلاً ( غيابهم خارج البلاد , او جهله بمحل إقامتهم ) وهي أمثلة أوردتها المادة (122) من نظام المرافعات على سبيل المثال لا الحصر . 

وللمحكمة في هذه الحالة ان تُفهم الخصم التي فصلت دعواه بأن له الحق في إقامة دعواه مرة أخرى متى تمكن من إحضار شهوده المذكورين .

وهذا الحكم كما ينصرف في حالة عدم إحضار الشاهد  لشهوده في المهلة المحددة  ينصرف ايضاً الى حالة قيام الخصم  بإحضار شاهد أو شهود لم توصل شهادتهم ولم تكن ذات نفع بالدعوى فيتخذ بحق هذا الخصم نفس ما سبق بيانه من إجراءات.

ومن الجدير بالذكر إنه في حالة قيام الخصم بإحضار شهوده الغائبين وإقامة دعواه مرّة أخرى, فأن للقاضي ناظر القضية الجديدة أن يستند إلى ما تم ضبطه والوقوف عنده سابقا بالقضية الأولى , أي لا تكون هناك حاجة لأتخاذ ذات الإجراءات السابقة والبدء بالدعوى من نقطة الصفر , بل يتم البناء على ما سبق ضبطه بالقضية والسير بالقضية من النقطة التي وصلت اليها وهي سماع الشهود حال حضورهم , وهو ما نصت عليه المادة (122) من نظام المرافعات بقولها :

" إذا طلب أحد الخصوم إمهاله لإحضار شهوده الغائبين عن مجلس الحكم فيمهل أقل مدة كافية في نظر المحكمة فإذا لم يحضرهم في الجلسة المعينة أو أحضر منهم من لم توصل شهادته أمهل مرة أخرى مع إنذاره باعتباره عاجزاً إن لم يحضرهم ، فإذا لم يحضرهم في الجلسة الثالثة أو أحضر منهم من لم توصل شهادته فللمحكمة أن تفصل في الخصومة فإذا كان له عذر في عدم إحضار شهوده كغيبتهم أو جهله محل إقامتهم كان له حق إقامة الدعوى متى حضروا ".

                    المبحث الثامن : عدم تمكن الشهود من الحضور :-

اذا حدد القاضي موعداً لحضور الشهود بالطريقة التي تم ذكرها , وتم تكليفهم بأداء الشهادة أمام المحكمة , فعليهم أن يحضروا في الموعد المحدد لسماع شهادتهم , وهذه هي القاعدة العامة وهي حضور الشهود الى المحكمة لأداء الشهادة , ولكن الاستثناء انه قد يحدث ان لا يتمكن الشاهد من الحضور إلى مجلس القضاء لأداء شهادته لوجود عذر يمنعه من القدوم الى المحكمة ومثاله المرض المقعد , وكبر السن الذي يجعل الانتقال للشاهد الى مجلس القضاء صعباً وفيه مشقة وخطورة على الشاهد , فما الحل عندها ؟

لقد حددت المادة (118) من نظام المرافعات الشرعية الحل لذلك الأمر بأن أعطت القاضي ناظر الدعوى الحرية بأن ينتقل إلى مكان إقامة الشاهد الذي تعذر عليه الحضور لأداء شهادته أو بان ينتدب أحد قضاة المحكمة لذلك, وهذا الأمر يأتي من باب التخفيف على الشهود لأداء شهادتهم حتى لا يكون التكليف بأداء الشهادات أمراً شاقاً عليهم , فإذا كان الشاهد المعذور مقيما في منطقة بعيدة تخرج عن  أختصاص القاضي ناظر الدعوى وتدخل في أختصاص محكمة أخرى , فأن للقاضي ناظر الدعوى أن يستخلف المحكمة التي يقيم ضمن أختصاصها الشاهد المعذور بحيث ينتدب قاضي المحكمة المستخلفة بالانتقال لسماع شهادة الشاهد وإثباتها وضبطها بعد أن يكون قد تم تعميده بخطاب من القاضي ناظر الدعوى يبين فيه إنه تم إنتدابه وإستخلافه مع بيان الغاية من الإستخلاف وأسماء المدعيين وموضوع الدعوى مع ذكر أسم الشاهد كاملاً وعنوانه , وبعد أن يقوم القاضي المستخلف بضبط شهادة الشاهد حسب الأصول المتبعه فإنه يقوم بإرسال صورة مصدقة من ضبط الشهادة إلى القاضي ناظر الدعوى وذلك وفقا لما نصّ عليه في إجراءات الإستخلاف المنصوص عليها في المادة (98) من النظام .

 وغني عن القول  إن الأمر يرجع  للقاضي ناظر القضية  في تقدير  توفر العذر الذي يمنع الشاهد من الحضور إلى مجلس الحكم من عدمه , وحسناً فعل المشرع بذلك إذ أن حصرالأعذار قد يقّيد القاضي ويسبب المشقة للشهود الذين لم ينص على اعذارهم التي قد تكون قوية وتمنعهم من الحضور الى مجلس الحكم , وقد جاء نص المادة (118) من نظام المرافعات الشرعية مع اللائحة التنفيذية بالصيغة التالية :

( إذا كان للشاهد عذر يمنعه عن الحضور لأداء شهادته فينتقل القاضي لسماعها أو تندب المحكمة أحد قضائها لذلك، وإذا كان الشاهد يقيم خارج نطاق اختصاص المحكمة فتستخلف المحكمة في سماع شهادته محكمة محل إقامته .

118 / 1 يرجع في تقدير العذر المانع من حضور الشاهد إلى ناظر القضية .

 118 / 2 يكون الندب والاستخلاف لسماع الشهادة كما سبق بيانه في لائحة المادة " 98 " ) .

 لكن ماذا لو أن الشاهد أمتنع  عن القدوم للشهادة  رغم تكليفه وتبلغه ؟

لم تعالج نصوص الشهادة في نظام المرافعات الشرعية هذه الحالة , وحبذا لو أنها فعلت , سيما وان أداء الشهادات واجبة على الملكف لقوله تعالى (ولا يأبى الشهادة إذا ما دعوا ) , وكذلك قوله تعالى ( ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها منكم فأنه آثم قلبه ) . وقد أخذت معظم التشريعات العربية في قوانين مرافعاتها بالأخذ على  الشاهد بحال أمتناعه عن الحضور , بأن يتم تحرير مذكرة  للشاهد للحضور الى المحكمة على ان يكون تبليغها للشاهد قبل موعد الجلسة بأربع وعشرين ساعة على الأقل , فإذا لم يحضر حكمت عليه المحكمة بغرامة , وللقاضي أن يصدر بحق الشاهد مذكرة إحضار عن طريق الشرطة لإجباره على الحضور لأداء الشهادة مع إعطاء الأمر للشرطة بإخلاء سبيله في حال أبدى أستعداده للحضور للمحكمة .

                       المبحث التاسع : بدء سماع شهادة الشهود :-

اذا حضر الشهود لأداء شهادتهم ومثلوا أمام المحكمة , فان المحكمة تستمع الى شهادة كل شاهد على حده وبحضور الخصوم طرفي الدعوى , ولكن دون حضور باقي الشهود , والحكمة من ذلك هو ان لا يطلع كل شاهد على شهادة الآخر مما قد يؤثر على شهادته التي يريد أن يدلي بها ويتجه به إلى تأييد شهادة من سبقه او العكس دون أن يكون ذلك هو ما وقر في ضميره وذاكرته عن الواقعة التي يشهد عليها, وحضور طرفي الدعوى جلسة الإستماع إلى شهادة الشهود أمر ضروري خصوصاً الخصم الذي طلب شهادة هؤلاء الشهود وكذا الخصم الآخر حتى يكون  في إمكانه تنبيه المحكمة إلى ما ورد في شهادة الشاهد من طعون في شهادته أو في الشاهد نفسه .

غير انه اذا تغيب الخصوم عن  الجلسة المحددة لسماع الشهود فان ذلك لا يمنع المحكمة من سماع شهادة الشهود الذين حضروا  بغيابهم ويتم ضبط شهادتهم , ويحق للخصم المشهود عليه أن يطلب الإطلاع على شهادة الشاهد التي أستمعت إليه المحكمة في غيابه في الجلسة السابقه, ويمكن للمحكمة عندئذ أن تتلو عليه شهادة الشاهد المذكور .

ومن نافلة القول إن الشهود إذا كانوا من النساء فإن المحكمة تقوم بالتفريق بين كل أثنتين منهن سوية , حسب النصاب الشرعي  لشهادة النساء في ذلك , وتقوم بالإستماع لشهادة كل أثنتين منهن معاً.

وعند حضور الشاهد لاول مرة لأداء شهادته يسأله ناظر القضية  عن أسمه الكامل  وعمره ومهنته ومكان إقامته وفيما إذا كان له علاقه بالخصوم من قرابة او عداوة أو إستخدام وغيرها على أن يتأكد القاضي من مطابقة المعلومات التي يدلي بها الشاهد مع بطاقته الشخصية التي يطلبها من الشاهد وتكون بيده, وبعد ذلك يطلب منه القاضي أن يدلي بشهادته عما يعرفه من الوقائع موضوع الدعوى .

وقد  نصت المادة(119) من نظام المرافعات الشرعية على الإجراءات التي سبق شرحها وقد جاء النص مع اللائحة التنفيذية بالصيغة التالية :

 (  تسمع شهادة كل شاهد على انفراد بحضور الخصوم وبدون حضور باقي الشهود الذين لم تسمع شهادتهم على أن تخلفهم لا يمنع من سماعها، وعلى الشاهد أن يذكر اسمه الكامل وسنه ومهنته ومحل إقامته وجهة اتصاله بالخصوم بالقرابة أو الاستخدام أو غيرها إن كان له اتصال بهم مع التحقق عن هويته .

119/1- إذا كان الشهود نساء فيتم التفريق بين كل اثنتين منهن سوياً .

119 / 2 إذا حضر الشاهد في الجلسة المحددة لسماع شهادته ولم يحضر الخصم المشهود عليه فيتم سماع شهادته وضبطها، وتتلى على الخصم إذا حضر في جلسة تالية .

119 / 3 يشار إلى مهنة الشاهد وسنه ومحل إقامته وجهة اتصاله بالخصوم في الضبط دون الصك ، أما اسمه الكامل فيذكر في الضبط والصك .)

ويلاحظ ان نظام المرافعات الشرعية السعودي قد خلا من النص على ضرورة أن يقوم الشاهد بحلف يمين الشهادة أمام القاضي

ناظر القضية قبل ان يقوم بأداء شهادته بالقضية بخلاف ما أخذت به أغلبية قوانين المرافعات في الدول العربية.

                          المبحث العاشر : أداء الشهادة ومناقشتها :-

من المعلوم إن شهادة الشهود يتم تأديتها أمام القضاء شفاهةً ووجهاً لوجه امام القاضي ناظر الدعوى , وذلك حتى يتيقن القاضي ناظر القضية من هيئته وحاله وطريقة شهادته إنه إنما يشهد بالحق , اذ إن الشاهد الذي يكذب  لابد أن يظهر على هيئته ما يدل أو ينبىء عن عدم قوله الحقيقة وهو أمر متروك تقديره للقاضي ناظر الدعوى بان  يقنع بشهادة الشاهد أو أن يأخذ منها حسب ما يستقر في وجدانه من صدق الشاهد او عدمه, وعليه فأنه لا يجوز للشاهد أن يستعين في أداء شهادته بمذكرات مكتوبه ويجب عليه ان يعتمد على ذاكرته وما يعرفه عن الوقائع المراد إثباتها بالدعوى , غير إن الاستثناء على ذلك إن للقاضي ناظر الدعوى أن يسمح للشاهد في حالات معينة أن يستعين بمذكرات مكتوبه اذا استدعت شهادته طبيعة خاصة مثل إحتواءها على أرقام معينه أو مبالغ أو تواريخ محددة وهي من الأمور الدقيقه التي قد تكون في الواقعة المشهود عليها ولا يستطيع الإنسان في الأحوال العادية أن تكون حاضرة في ذاكرته.

وعندما يؤدي الشاهد شهادته فان للخصم المشهود عليه أن يبين للقاضي ناظر الدعوى ما أعترى شهادة هذا الشاهد من أوجه للطعن سواء كانت هذه الطعون تنصب على الشاهد نفسه أو على شهادته نفسها. وهو ما نصت عليه المادة (120) من نظام المرافعات الشرعية بقولها :

(تؤدى الشهادة شفوياً ولا يجوز الاستعانة في أدائها بمذكرات مكتوبة إلا بإذن القاضي وبشرط أن تسوغ ذلك طبيعة الدعوى، وللخصم الذي يؤدى الشهادة ضده أن يبين للمحكمة ما يخل بشهادة الشاهد من طعن فيه أو في شهادته ) .

ونحن نرى أن هذا الأمر يختلف عن قيام الخصوم بمناقشة الشاهد بشهادته  أذ ان الأمر في هذه الحالة لا يتعدى مجرد وضع القاضي ناظر القضية بصورة الطعون التي تطول الشاهد نفسه أو شهادته التي يمكن للمحكمة ان تأخذ بها أو لا تأخذ , ولا يصل الى إعطاء الخصوم حق مناقشة الشاهد في شهادته .

وبعد أن يدلي الشاهد بشهادته حسب ما تم بيانه , فان للقاضي أن يوجه لهذا الشاهد ما يراه من الاسئلة والاستفسارات بخصوص شهادته التي أدلى بها وسواء كان ذلك من تلقاء نفسه أو بناءاً على طلب أحد الخصوم, كما أن للخصوم أن يقوموا بتوجيه أي سؤال للشاهد بواسطة القاضي ناظر القضية يتعلق بالواقعة المشهود عليها , غير أن القاضي أذا رأى إن السؤال غير منتج وليس له علاقة بالواقعة المشهود عليها أو بموضوع الدعوى فإن له أن يرفض توجيه السؤال إلى الشاهد, فقد نصت المادة( 121) من نظام المرافعات الشرعية ولائحته الشرعيه على ما يلي:

(  للقاضي من تلقاء نفسه أو بناءً على طلب أحد الخصوم أن يوجه للشاهد ما يراه من الأسئلة مفيداً في كشف الحقيقة وعلى القاضي في ذلك إجابة طلب الخصم إلا إذا كان السؤال غير منتج.

121 / 1 ـ يرجع في تقدير كون السؤال منتجاً أو غير منتج إلى نظر القاضي ).

ويلاحظ إن المادة المذكورة لا تعطي للخصوم حق مناقشة الشاهد بشهادته بشكل مطلق بل جعلت للخصوم الحق في توجيه الاسئلة الى الشاهد بواسطة المحكمة التي لها حق تقدير تعلق السؤال بموضوع الدعوى من عدمه , ولها ان ترفض توجيه السؤال على ضوئه دون إعطاء حق الإعتراض للخصوم .

ومن الجدير بالذكر ان المحكمة تقوم بضبط شهادة الشاهد كما نطق بها وباللفظ الذي أستعمله وبصيغة المتكلم , على أن تقوم المحكمة بإثبات الإسئلة التي تم توجيهها الى الشاهد  وأجوبته عليها في ضبط القضية بدون تغيير وبشكل مطابق لما نطق بها , وإذا حصل ان أحتوت شهادة الشاهد على غموض في واقعه معينة  أو إجمال واختصار فيها بحيث لا يفهم المقصود منها فأن على القاضي ناظر القضية ان يسأل الشاهد عن هذا الأمر ويطلب منه ان يقوم بتوضيحه وتفسيره , 

وبعد إنتهاء الشاهد من الإدلاء بشهادته بالشكل الأكمل تتم تلاوتها عليه حسب ما تم ضبطها , وللشاهد اذا راى إن في شهادته المضبوطة والتي يتم تلاوتها عليه ما يستدعي منه التوضيح , فله أن يطلب إدخال هذا التعديل إلى شهادته فيتم إدخال هذا التعديل في نهاية شهادته , ويقوم الشاهد بالتوقيع على شهادته المضبوطة مع التعديل الذي أدخله إن وجد , وكذا يقوم القاضي بالتوقيع على ضبط الشهادة مع الشاهد .

وهو ما نصت عليه المادة (123) من نظام المرافعات الشرعية ولائحته التنفيذيه كما يلي:

( تثبت شهادة الشاهد وإجابته عما يوجه له من أسئلة في دفتر الضبط بصيغة المتكلم دون تغيير فيها ثم تتلى عليه وله أن يدخل عليها ما يرى من تعديل ويذكر التعديل عقب نص الشهادة مع توقيعه وتوقيع القاضي عليه .

123 / 1  يراعى في تدوين شهادة الشاهد أن تكون مطابقة لما نطق به .

123 / 2  إذا حصل إجمال أو إبهام في شهادة الشاهد فعلى القاضي أن يطلب من الشاهد تفسير ذلك ) .

التوصيات والملاحظات

1-  لم يمنح نظام المرافعات الشرعية للخصوم حق مناقشة الشهود في شهادتهم بشكل مباشر ومطلق وأكتفى بإعطاء الخصوم حق توجيه الإسئلة الى الشهود بواسطة القاضي ناظر القضية الذي له ان يقدر إنتاجية السؤال من عدمه في الدعوى

 2-  لم ينص نظام المرافعات الشرعية على ضرورة تحليف الشاهد اليمين النظامية قبل إداءه الشهادة كما هو معمول به في معظم قوانين المرافعات وحبذا لو يتدارك المشرع هذه النقطة لأهميتها القصوى

 3-   حسب نظام المرافعات الشرعية فأنه من الممكن أثبات عكس ما هو ثابت بالكتابة بين الخصوم , وهذا يشمل عقود البيع والشراء والمداينات وقروض الشركات وغيرها وسواء كان التصرف مدني أو تجاري , وهو بذلك يخالف ماهو مأخوذ به في معظم قوانين الاثبات بانه لا يجوز دحض ما هو ثابت بالبينة الخطية الا ببينة خطية مثلها أو بما هو أقوى منها  , رغم كونها إحقاقاً لوجوب الكتابة بالمداينات بقوله تعالى (إذا تداينتم بدين الى أجل مسمى فأكتبوه)

 4-  لم يقم نظام المرافعات الشرعية بتحديد نصاب معيّن في الأمور المالية بحيث  لا يجوز الأثبات بما يزيد على هذا النصاب بشهادة الشهود حسب ما هو معمول به في قوانين الأثبات في بعض الدول

 5-  لم يحدد نظام المرافعات الشرعية بعض الحالات التي يمتنع بها سماع شهادة الشاهد مثل الموظفون العامون والمحامون والوكلاء والأطباء بما وصل إلى علمهم بحكم عملهم وكذا الأمر إفشاء بعض الأمور الخاصة بين الزوجين دون رضا الطرف الأخر أثناء قيام الزوجية , لأن المضار التي تنتج عن إفشاء المعلومات أكبر وأولى بالحماية من المنفعة التي ستجلبها الشهادة

 6-  لم ينص نظام المرافعات الشرعية على عدم جواز الجمع بين صفة الشاهد والقاضي وكذا بين صفة الشاهد وكاتب الضبط

 7-  لم يعالج نظام المرافعات حالة أمتناع الشاهد عن الحضور رغم تبلغه وتكليفه بالشهادة.

وفي الختام أرجو من الله أن أكون قد وفقّت فيما طرحته في هذا البحث وأن يكون قد أضاف شيئاً  يهّم  الباحثين القانونيين فإن أصبت فلي أجران عند الله سبحانه وإن أخطأت فلي أجر, وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين , والحمد لله رب العالمين.

                        ******* والله من وراء القصد ********

المراجع :

1 - مجلة الأحكام الشرعية, تأليف أحمد بن عبدالله القاري طبعة أولى 1981.

2- الموسوعة الفقهية ,ج26, وزارة الاوقاف والمقدسات الاسلامية.

3- أحكام المرافعات قي الفقه الإسلامي , د. حميدان بن عبدالله الحميدان.

4- مدى صلاحية الشهادة في الإثبات ,رسالةد فيحان المطيري.

5- أدلة الإثبات في الفقه الإسلامي ,د. أحمد فراج حسين.

6- رسالة الإثبات , ج1, د. أحمد نشأت .

المستشـار القانونى

رأفـت خليـل البهــادلة

السعودية - الخبر


  ابراهيم يسرى    عدد المشاركات   >>  6              التاريخ   >>  23/1/2006



الاستاذ رأفت خليل

أشكرك على هذا البحث القيم والمتميز باسلوب الباحث المتمكن .

ولكننى اختلف مع ما ورد تحت عنوان شروط الشهادة والخاصة بالشاهد فيما ذكرت من أنه ( البلوغ : حيث لا يصح سماع شهادة الأطفال والصبيان , إذ أنه من باب أولى اذا كان لا يؤتمن على التصرف وحفظ أمواله الخاصة فأنه لا يؤتمن على الشهادة وحفظ حقوق غيره. )

ففى المجال الجنائى لا يمكن التسليم بهذا الشرط لسماع شهادة الشهود فإذا فرضنا أن هناك جريمة قتل وقعت كأن يقوم رجل بقتل رجل فى منزله ويكون الشاهد الوحيد على هذه الواقعة أبن القتيل المتواجد فى المنزل والذى لم يبلغ بعد ، فهل من المنطق القانونى استبعاد شهادة هذا الشاهد وهو الشاهد الوحيد على الواقعة ، واذا استرشدت جهات البحث بأقوال هذا الصبى الغير بالغ لتحديد شخص القاتل فهل يعتبر عملها هذا باطلا لاستنادها على أقوال شاهد غير بالغ .


 


  كاتب ضبط    عدد المشاركات   >>  91              التاريخ   >>  23/1/2006



اقترح على الإدارة تثبيت هذا الموضوع الرائع

فللأخ رأفت نَفَس بحثي خطير ..

تحية لهذه العقلية المبدعة ولي عودة بإذن الله


عقلي يجري .. قلمي يجري .. وأنا ما بينهما أجري !!


  خالد كمال    عدد المشاركات   >>  6              التاريخ   >>  24/1/2006



119/1- إذا كان الشهود نساء فيتم التفريق بين كل اثنتين منهن سوياً

ما معنى هذا ، لم أفهم المقصود مخن هذا النص . وهل لطريقة أداء النساء للشهادة أسلوب مختلف عن طريقة أداء الرجال لها ؟



  طه محمود عبد الجليل    عدد المشاركات   >>  324              التاريخ   >>  26/1/2006



الأستاذ خالد كمال  نصاب الشهادة طبقا لأحكام الشريعة الإسلامية هى رجلين أو رجل وأمرأتين أو اربعة نساء . وفىى شهادة الرجل يسمع كل شاهد على حدا ودون وجود الشهود الآخرين بينما فى النساء تسمع شهادة كل أثنين منهما مجتمعين وذلك لحكمه أوردها الشارع سبحانه وتعالى أنه إذا نست أحدهن شىء تذكرها به الأخرى .



  أبو أنس     عدد المشاركات   >>  0              التاريخ   >>  28/1/2006



الاستاذ الفاضل / رأفت خليل البهادلة

تحية واحترام

هل يجوز الاثبات بشهادة الشهود لدحض مستند رسمي (مثل صك ملكية) غير مطعون فيه بالتزوير ..؟؟

إضافة الي النقاط التالية

 - المشهود فيه مخالف لاحكام الشريعة الاسلامية

- مع أن الشهود أقارب من الفروع والاصول والموصى لهم ...

 - بالإضافة إلى أن المشهود له بالحق شاهد في المستند الرسمي



  ناجى حسن عيطه المحامى     عدد المشاركات   >>  4              التاريخ   >>  28/1/2006



الاستاذ رأفت خليل

       السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اولا : اشكرك على الافاضة القانونية التى اثريت بها فى الاثبات بشهادة الشهود امام المحاكم بالمملكة العربية السعودية 0

لكن الحياة العملية عند الاثبات بموجب شهادة الشهود نجد ان المحكمة فى المملكة العربية السعودية تطلب عدد اثنان شهود وكذلك عدد اثنان مزكيين للشهود

معجزيل شكرى وتقدير ،

                                               ناجى حسن عيطه

                                                      المحامى



  محمد عطية    عدد المشاركات   >>  8              التاريخ   >>  29/1/2006



الأستاذ أبو أنس    عذار سؤالك غير واضح خاصة قولك المشهود فيه مخالف للشريعة الاسلامية  . نرجوا توضيح ذلك .

وأعتقد أن المستند الرسمى لا يجوز ضحده بشهادة الشهود فقط . وننتظر رأى الأستاذ رأفت بعد التوضيح من الأستاذ أبو أنس



  احمد سيف الدين     عدد المشاركات   >>  0              التاريخ   >>  31/1/2006



الآية الكريمة التى تحدد نصاب الشهادة (وأستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وأمرأتان ممن ترضون من الشهداء)"البقرة282"  هل هى واردة على سبيل الحصر بمعنى إشتراط وجود رجل فى الشهادة . فالإية الكريمة نصت على أن النصاب رجلين أو رجل وأمرأتين . فهل هذا ينى أنه لا يجوز أن تقتصر الشهادة على النساء فقط ولو كانت أربعة من النساء



  همدان    عدد المشاركات   >>  5              التاريخ   >>  2/2/2006



كل الشكر التقدير للأستاذ رأفت موضوع هام وحيوي والسؤال إذا تم الأخذ بشهادة الخصم وتم تجاهل الثبوتيات القاطعة فأعتقد أن هذا إما جهل من القاضي أو تحيز واضح لطرف الشاهد
ولكن السؤال كيف يتم الإقتصاص من هذا الظالم في ظل مبدأ إستقلالية القضاء !!! كيف ؟؟



admin@ganoon.net


  رأفت خليل البهادلة    عدد المشاركات   >>  2              التاريخ   >>  11/4/2006



الاستاذ ابراهيم يسري

 

أنني أشكرك بدوري على تعقيبك على موضوع البحث الذي قمت بنشره في المنتدى ( الاثبات بشهادة الشهود بمقتضى نظام المرافعات الشرعية السعودي ).

 

وبنفس الوقت أعتذر لك ولباقي الزملاء في المنتدى لتأخري  بالرد حيث كنت خارج البلاد طيلة الشهرين الماضيين ( في الاردن لوجود مكتب محاماة لي هناك) .

 

وبخصوص تعقيبك حول شرط البلوغ  في الشاهد , فانا أتفق مع ما ذهبت أليه وهو ما أخذت به معظم التشريعات العربية المدنية من أنه يمكن سماع شهادة الصغير غير المميز على سبيل الأستئناس والاسترشاد بها على  انه لا يؤخذ بها كبيّنة للحكم ما لم تكن مؤيدة ببينات أخرى أو قرائن وادلة تدعم هذه الشهادة , وهيمن ناحية التحقيقات الجنائية تعامل كأية دليل او بينة موجودة في مسرح الجريمة او خلافه يمكن ان تؤدي للقبض على الجاني .

 

لكنني كنت في بحثي بصدد الأثبات امام المحاكم السعودية بشهادة الشهود , ونظام المرافعات الشرعية السعودي الذي نظم أجراءات التقاضي ترك امر شروط الشهادة  للفقه الأسلامي ليأخذ منها القاضي قواعده في قبول الشهادة من عدمها , وهي لا تأخذ بشهادة الصغير  في أقامة الحدود او التعزير او كوسيلة اثبات في المعاملات المالية وخلافه .

 

مع تحياتي لشخصكم الكريم .

 



 
 

 

الانتقال السريع           

 

  الموجودون الآن ...
  عدد الزوار 811 / عدد الاعضاء 54